-->
مفاهيم و مصطلحات في التعليم والتعلم
الكاتب : د.محمد الحنجوري|تاريخ النشر : 2013-07-17|عدد القراءات : 1655
  • ١- التعليم:
    ھو عملية اكتساب المعلومات والمعارف والخبرات والمھارات عن طريق عملية التعلم التي يقوم بھا المتعلم بنفسه أو عن طريق غيره (المعلم) ويتم كل ذلك بطرق ووسائل مختلفة بعضھا مباشرة وأخرى غير مباشرة. والتعليم ھو نقل المعارف من الكبار إلى الصغار, وإن عمل المعلم الأول يتضمن بالدرجة الأولى تنظيم المعارف وإيجاد الظروف المناسبة لنقلھا من بين دفات الكتب إلى عقول المتعلمين.

    ٢- التعلم:
    يعرف التعلم عموما، بكونه عملية تغيير شبه دائم في سلوك الفرد. ولا يمكن ملاحظته مباشرة، ولكن يستدل عليه من أداء الفرد ، وينشأ نتيجة الممارسة. و قد يتفق علماء النفس عموما، على أن التغيرات السلوكية الثابتة نسبياً تندرج تحت التغيرات المتعلمة، وھذا يعني أن التغيرات المؤقتة في السلوك لا يمكن اعتبارھا دليلا على حدوث التعلم.

    ٣- التعليم التقليدي :
    هو الاتصال بين المعلم والطالب في قاعة الدرس حسب جدول دراسي محدد و توفير خدمة التعليم لعدد كبير من الأفراد يتم تقسيمھم إلى مجموعات متعددة، من خلال مجموعة من الأفراد المتخصصين (الخبراء والمدرسون)، باستخدام وسائل وأدوات مختلفة في طبيعتھا ومكوناتھا، وذلك في مكان ما ضمن موقع جغرافي معين، يلتقي فيه الجميع في زمن ما، يتم تحديده وجدولته مسبقا.

    4-التعليم التقليدي والتعليم المتمازج
    يعد التعليم المتمازج مكملا لأساليب التعليم التربوية العادية. ويعتبر ھذا التعليم رافدا كبيرا للتعليم الجامعي التقليدي الذي يعتمد على المحاضرة، إذ أن تقنية المعلومات ليست ھدفاً أو غاية بحد ذاتھا، بل ھي وسيلة لتوصيل المعرفة وتحقيق الأغراض المعروفة من التعليم والتربية. وھي تجعل المتعلم مستعداً لمواجھة متطلبات الحياة، التي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية المعلومات.

    5-التعليم التعاوني
    ھو بيئة تعلم منظمة في مجموعات صغيرة من الطلاب المتباينين في قدراتھم ينفذون مھام تعليمية و ينشدون
    المساعدة من بعضھم البعض و يتخذون قرارھم بالإجماع.
    و كذلك فھو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة غير متجانسة (تضم مستويات معرفية مختلفة يتراوح عدد أفراد كل مجموعة بين ٤-6 أفراد) و يتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق
    ھدف أو أھداف مشتركة
    6-التعليم عن بعد:
    ھو التعلم الجامعي أوالعالي عن بعد بوساطة الانترنت وتطبيقاتھا على الشبكة العنكبوتية سواء كان تعلماً تزامنياً (وقت حقيقي وأماكن مختلفة) أو تعلماً غير تزامني (أوقات مختلفة وأماكن مختلفة) ويوظف طرق و أساليب و تقنيات التعليم التي تتصف بالمرونة و تستجيب لحاجاتھم و تناسب قدراتھم و الفروق الفردية بينھم و من وسائل التعليم عن بعد: أشرطة الفيديو و المادة المطبوعة ، و الشفافيات-Slides والأقمار الصناعية ، والحقيبة التعليمية-الأقراص المدمجة والإذاعة و الأشرطة السمعية والحاسب الآلي و الإنترنت والمؤتمرات الشبكية و الھاتف و الشاشة الإلكترونية .

    7-التعليم الالكتروني:
    التعليم الذي يُقدم المحتوى التعليمي فيه بوسائط الكترونية مثل الانترنت أو الانترانت أو الأقمار الصناعية أو الأقراص الليزرية أو الأشرطة السمعية/البصرية.ويمكن تعريفه بأنه طريقه للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسوب والشبكات و الوسائط المتعددة من اجل إيصال المعلومة للمتعلمين بأسرع وقت وأقل كلفة وبصورة تمكن من إدارة العملية التعليمية وقياس وتقييم أداء المتعلمين

    8-التعليم الالكتروني التفاعلي:
    يقوم المدرس بالتفاعل مع الطلاب بشكل مباشر، كما يستطيع جميع الطلاب التفاعل مع بعضھم بشكل مباشر ومع المدرس في آن واحد، ويتضمن ھذا النمط من التعليم مؤتمرات تفاعلية مشتركة مباشرة بالصوت والصورة، وشاشات مشتركة، وألواح الكترونية مباشرة، ومعلومات مشتركة، كما يمكن تخزين المعلومات إلى استخدامات أخرى في المستقبل.

    9-التعليم عبر الانترنت:
    ھو التواصل مع الطلبة عن طريق الإنترنت. ويكون ھو أداة التواصل بين الطلبة والأساتذة وإدارة الجامعة. ومن خلالھا يستطيع الطالب الحصول على المواد العلمية الخاصة به، كما يقوم أيضا بالتواصل مع أساتذة الجامعة.

    10-التعليم الافتراضي:
    التعليم الافتراضي و يقصد به تزويد الفرد المستخدم لشبكة الإنترنت (Internet) أو شبكة الإنترانت (Intranet) بما يحتاجه من معارف في مختلف المواد المنتقاة أو الاختصاص المختار، بغرض رفع المستوى العلمي أو بغرض التأھيل، وذلك باستخدام الصوت، الفيديو، الوسائط المتعددة (multimedia)، كتب إلكترونية، البريد وكذلك استخدام تقنيات إضافية وبرمجيات خاصة تكون ما يدعى بالقاعة الافتراضية أو الحرم الجامعي الافتراضي، تبعاً لطبيعة المادة التعليمية، والتقنيات المتوفرة لدى المؤسسة التعليمية.

    11-التفاعل:
    التفاعل ھو أحد المفاھيم المھمة في بيئة التعليم عن بعد. وھو "التعلم النشط"،"الاتصال ثنائي الاتجاه"، و"التعلم التبادلي عن بعد". ولذلك يمكن تعريف مفھوم التفاعل في بيئة التعلم عن بعد بأنه التعلم النشط الذي يحوي اتصالا وتفاعلا متعدد الاتجاه بين عناصر العملية التعليمية.
    إن تفاعل المتعلم مع المعلم ھو عملية الاتصال بين المعلم والطالب أثناء المقرر والذي يھدف إلى دعم عملية التعلم وتقويم أداء المتعلم و حل ما يعترضه من مشكلات. في حالة التعليم عن بعد، فإن مثل ھذا التفاعل عادة ما يحدث عبر وسائط الاتصال الحاسوبية، وھو ما يعني إن التفاعل لن يكون مقيدا بالعملية التعليمية فقط وإنما قد يشمل نواح أخرى مثل طلب النصح والحوار الشخصي.
    كذلك فإن التفاعل بين المتعلم والمتعلم، ھو التواصل بين اثنين أو أكثر من الطلاب المشتركين في نفس المقرر
    الدراسي. وھذا الاتصال يحدث عادة عبر وسائط الاتصال الحاسوبي، وقد يتضمن التواصل الشخصي أو الجماعي بين الطلاب أثناء فترة المقرر الدراسي.

    منقول عن الإنترنت مع تصحيح الترجمة والتنقيح

    pdf